إن التجارة الإلكترونية هي بيئة تتغير وتتطور باستمرار مع تحسن التقنيات، لذلك لا يمكننا قطعاً تحديد مستقبل التجارة الإلكترونية، فبمواكبة تحليلات التجارة الإلكترونية تظهر الاتجاهات أن النمو والتغيير في التجارة الإلكترونية يحدثان كل عام.، ولكن بشكل عام، وبغض النظر عن نوع أعمال التجارة الإلكترونية التي تعمل بها أو على وشك أن تبدأ العمل فيها، فمن الآمن القول أن مستقبل التجارة الإلكترونية يبدو مشرقًا وواعدًا، وفي هذه المقالة سوف نتحدث عن مستقبل التجارة الإلكترونية، والفرق بين التسويق الالكتروني والتسويق التقليدي ونجاوب على احتمالية انتهاء التجارة التقليدية وما هو دور الشحن في عملية ازدهار التجارة الالكترونية و الربط مع شركات الشحن.

مستقبل التجارة الإلكترونية لتجار التجزئة

مستقبل التجارة الإلكترونية

بالنسبة لتجار التجزئة فإن التجارة الإلكترونية بالنسبة لهم تعني الكثير من المبيعات، فقد فتحت لهم التجارة الإلكترونية سبلاً أكبر لجني المزيد، خاصة وأنه مع دخول التكنولوجيا وزيادة تطبيقات الذكاء الاصطناعي أصبح تجار التجزئة يستهدفون شريحة أكبر من العملاء.

وبالتالي يتبعون طرقاً جديدة لزيادة تخصيص تجربة العملاء، كما أصبح تجار التجزئة يوجهون جزءاً كبيراً من مدخراتهم للاستثمار في الأدوات التي تساعدهم في تحسين خدمات العملاء.

وهذا سيساعدهم في اكتساب ميزة تنافسية كبيرة، لذلك يُعتبَر مستقبل التجارة الإلكترونية لتجار التجزئة واعداً ومليء بالفرص المميزة التي تكسبهم المزيد من الأرباح.

مستقبل التجارة الإلكترونية بالنسبة للمسوقين

أما بالنسبة للمسوقين فيُعَد مستقبل التجارة الإلكترونية مليئاً بالفرص والتحديات في نفس الوقت، حيث أن المنافسة بين المسوقين ستتضخم وسيكون البقاء لمَن هو قادر على استخدام أفضل الطرق التي تمكنه من جذب الجمهور إليه بنجاح.

ومع التطور الهائل للتجارة الإلكترونية وإدخال التقنيات الحديثة والتكنولوجيا المتطورة أصبح مستقبل التجارة الإلكترونية مليء بالكثير من الصعوبات أيضاً بجانب الفرص الضخمة التي يحملها.

وقد أتاحت التجارة الإلكترونية للمسوقين الكثير من الفرص والمسارات التي تمكنهم من بدء أعمالهم الخاصة والاستقلال، كما مكنتهم من الوصول لشريحة أكبر من العملاء.

لذلك فمَن المتوقع أن يسهم مستقبل التجارة الإلكترونية في تحقيق المزيد من الثمار للمتسوقين، كما أنه أثبتت الإحصائيات أن التسويق الإلكتروني في تزايد بشكل كبير.

هل ستنتهي التجارة التقليدية؟

يعتقد الكثيرون أنه مع التقدم المستمر والنمو الهائل للتجارة الإلكترونية يمكن أن تنتهي التجارة التقليدية، ولكن في حقيقة الأمر وعلى الرغم من الإحصائيات الخاصة بـ مستقبل التجارة الإلكترونية فإن هذا لا يمكن أن يحدث.

فالتجارة الإلكترونية وحجم الأرباح الضخم الذي تحققه إلا أنها لا يمكن أن تصبح وحدها طريقة التسوق الوحيدة، فحتى الآن هناك فئة أكبر من المتسوقين عبر الإنترنت ومستخدمي المتاجر الإلكترونية لا يزالون يستخدمون طرق التسوق التقليدية،

وهي الذهاب للمتاجر ومعاينة المنتجات بأنفسهم أو التعاقد بأنفسهم في مقر العمل حول خدمات معين، وهذا يعني أن التجارة التقليدية لن تنتهي مهما بلغت التجارة الإلكترونية من تقدم ونمو.

حيث أنه لا ينكر أحد مدى الأرباح التي تحققها التجارة التقليدية، ونسبة التجار الذين يعملون بها، كما أن هناك فئات معينة ترفض تماماً حتى الآن التعامل مع التجارة الإلكترونية  و المنتجات الرقمية.

الفرق بين التسويق الإلكتروني والتسويق التقليدي

هناك فرق كبير بين التسويق الإلكتروني والتسويق التقليدي، حيث أن التسويق التقليدي هو أسلوب الترويج عن المنتجات أو الخدمات من خلال استخدام القنوات التقليدية، مثل اللوحات الإعلانية والوسائط المطبوعة وغيرها من الطرق التقليدية الأخرى.

أما التسويق الإلكتروني فهو على النقيض، حيث أنه أسلوب الترويق الأكثر تقدماً والذي يعتمد في الترويج عن المنتجات أو الخدمات على القنوات الرقمية مثل: مواقع الويب والوسائط الاجتماعية كأدوات للاتصال التسويقي.

وفي حقيقة الأمر يُعَد التسويق الإلكتروني في أغلب الأحيان هو طريقة التسويق الأكثر فعالية، وفيما يلي عدد من النقاط التي توضح أبرز الفروقات بين التسويق الإلكتروني والتسويق التقليدي:

  • في التسويق التقليدي يكون الترويج للمنتجات أو الخدمات من خلال التلفاز أو الهاتف أو الإعلانات والبث وغيرها من الطرق التقليدية الأخرى، أما التسويق الإلكتروني فيكون من خلال الوسائط الرقمية المختلفة.
  • التسويق التقليدي يكون مكلفاً، عشوائياً، وجامداً، في حين أن التسويق الإلكتروني يكون تكاليفه غير مرتفعة مقارنة بنتائجة المذهلة، كما أن يكون متغيراً ونتائجه قابلة للقياس.
  • جمودية التسويق التقليدي كما أنه دائماً ما يكون مؤثراً، أما التسويق الإلكتروني فإنه متغيراً باستمرار ويحتاج للتطوير والتعديل، ولكنه رغم أنه مؤثر إلا أنه يمكن أن يكون مزعجاً لكثرة الإعلانات.
  • يستهدف التسويق التقليدي الجمهور بشكل عام، في حين أن التسويق الإلكتروني يركز على فئة معينة من الجمهور لاستهدافها وبالتالي نتائج أكثر دقة، مما يجعل مستقبل التجارة الإلكترونية واعداً.
  • في التسويق التقليدي يكون التواصل مع الجمهور من طرف وحيد، أما في التسويق الإلكتروني يكون التواصل متبادل بل أنه يخلق تفاعلاً أكبر من الجمهور.
  • التسويق التقليدي غير فعال لبناء علامة تجارية كما أن نتائجة تكون متأخرة، أما التسويق الإلكتروني فهو أكثر فعالية لبناء علامة تجارية كما أن نتائجه تكون مباشرة ومحددة.

ما هو دور الشحن في عملية ازدهار التجارة الالكترونية

مستقبل التجارة الإلكترونية

يلعب الشحن دوراً كبيراً في مستقبل التجارة الإلكترونية، حيث أنه يمكن أن يكون أحد أسباب ازدهار التجارة الالكترونية أو ركودها، وذلك لأن التجارة الإلكترونية يتطلع العميل فيها إلى للحصول على المنتجات المطلوبة في أسرع وقت ممكن وبأفضل جودة ممكنة.

فهناك العديد من المعايير الهامة أثناء عملية الشحن التي يجب مراعاتها جيداً، والتي إذا تمت بشكل صحيح ستشير إلى جودة الخدمة المقدمة وبالتالي تجذب المزيد والمزيد للتجربة هذا من شأنه أن يجعل التجار الإلكترونية تزدهر بشكل أكبر.

عملية الشحن التي تضمن سرعة الوصول للعملاء ودقة المواعيد وكذلك الحفاظ على جودة المنتجات يمكنها أن تسهم في تعزيز مستقبل التجارة الإلكترونية، وكذلك تحقيق رضا العملاء عن الخدمات المقدمة.